يقع ميناء طنجة المدينة عند مدخل مضيق جبل طارق على الطرف الغربي بِمَرْفأ طنجة مفتوح في اتجاه الشمال الغربي.

يوجد الميناء في مدينة طنجة التي تُعتَبر بوابة المغرب البحرية الرئيسية المطلة على البحر المتوسط ويقع عند تقاطع المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط على مستوى خليج يقع بين رأس سبارتل ورأس مالاباطا.

وقد جعل هذا الموقع الفريد والاستراتيجي منذ فترة طويلة من ميناء طنجة الميناء المغربي الاول لحركة المسافرين والنقل الدولي عبر الطرق. و كان يعرف بخطوطه المنتظمة التي تربطه بمختلف الموانئ الأوروبية : الجزيرة الخضراء وبرشلونة وطريفة في اسبانيا و سيت ومرسيليا وميناء فوندر في فرنسا وجنوة بإيطاليا.

و يتميز أيضا بوجود منطقة حرة تقع مباشرة على المسطحات التابعة له والتي جذبت شحنات ذات قيمة مضافة عالية.

مع تشغيل ميناء طنجة المتوسطي الجديد الواقع على بعد 40 كلم شرق طنجة تم تحويل كل رواج الميناء تقريبا له من ميناء طنجة تدريجيا من أواخر 2008 حتى أواخر 2010.

وبدأ العمل في مشروع إعادة توظيف الميناء من قبل شركة تهيئة ميناء طنجة في سنة 2010. ويهدف إلى إعطاء الميناء وجهة جديدة نحو سياحة الرحلات البحرية وركوب القوارب.

سَتُمَكِّن أشغال اعادة توظيف و تأهيل الميناء التي بدأت في 2011 وستستمر حتى 2016 مدينة طنجة من أن تصبح وجهة رائدة للسياحة.

الخصائص

  • 35°47’ الموقع : غربا ’47°5 - شمالا ◊
  • ◊ طبيعة النشاط : المسافرون والصيد والمارينا
  • ◊ طرق :
    • - الطريق الوطنية والطريق السيار الدار البيضاء - طنجة
    • - الطريق الثانوية 704 الرابطة بين طنجة و سبتة

نبذة تاريخية

يرجع أصل الميناء الى القرن السابع عشر عندما شيد الإنجليز حاجز أمواج بطول 225 م وعرض 33 م دمر في سنة 1684. تم منح تفويض مستودع الفحم للسفن البخارية في يوليوز 1895 و قد ظهر سنة 1897 أول رصيف خشبي. بين سنتي 1903 و 1908 تم تشييد ميناء صغير للبواخر والمراكب الشراعية الصغيرة. كان يشمل حاجزا بطول 340 متر يحمي الميناء من الامواج الشمالية الغربية. خلال سنة 1921، منح ظهير صادر عن الدولة الشريفة "لشركة ميناء طنجة" الحق الحصري لبناء وصيانة واستغلال ميناء طنجة. وقد مكن هذا الرصيف من تحسين ظروف هبوط الركاب والبضائع. بين عامي 1925 و 1933 أقدمت " شركة ميناء طنجة " على العديد من التوسيعات بينها إنشاء حاجز أمواج بطول 960 م ومعبر وسيط بطول 300 م ومسطحة لودائع الفحم وزيوت الوقود والعديد من الأرصفة و عمليات جرف بعمق ـ3،5 متر و ـ4 م داخل حوض المساحلة وتفتيت الصخور للإرساء بعمق ـ8 أمتار وكذا رصيف نفط و رصيف توقف. في سنة 1967 قررت الدولة الغاء الامتياز الممنوح "لشركة ميناء طنجة" وقررت تفويض إدارة الميناء إلى هيئة شحن وتفريغ ميناء الدار البيضاء. في سنة 1985، أُوكِلت إدارة الميناء إلى مكتب استغلال الموانئ ثم إلى الوكالة الوطنية للموانئ في 2006. وبموجب مرسوم وزاري صادر في 15 دجنبر 2010 تم إغلاق ميناء مدينة طنجة في وجه السفن التجارية ليستقبل فقط السفن السياحية والعَبَّارات السريعة المتوجهة نحو طريفة (ميناء جنوب إسبانيا).

Print

انظر أيضا

الموانئ حسب الأنشطة

 

الموانئ حسب المناطق

 

الموانئ حسب الموقع